Showing posts with label Meelaad Un Nabee. Show all posts
Showing posts with label Meelaad Un Nabee. Show all posts

Monday, March 5, 2018

Eid Meelaad un Nabee-Edition-Article

Eid Meelaad un Nabee-Edition-Article


Article printed in JANG newspaper Roznaamah/Daily JANG - Karachi [Meelaad e Mustafaa Edition] By Allamah Kaukab Noorani Okarvi Tuesday 14th Jan 2014

Sunday, November 26, 2017

The READING OF SALUTATION & OBJECTION -ANSWERED BY GREAT AASHIQ E RASOOLOF HIS TIME


THE READING OF SALUTATION & OBJECTIONS OF MEELAAD SHAREEF ANSWERED BY
GREAT AASHIQ E RASOOL OF HIS TIME.


First Doubt

Some people say the respected Companions did not read salutation this manner therefore it is an innovation.




In reply, I would like to say that if this is the case that all those practices not done by the respected Companions are innovations then what about the form of the books of holy Qur’aan today, for example on colorfully decorated pages, printed by various methods with diacritical signs, translations, footnotes, interpretations etc. Also today’s form of the books of Ahadees including their explanations, the books of jurisprudence (Fiqh), fundamentals of jurisprudence, course books etc. As well as the form of today’s religious schools, their method of teaching, class time tables, examinations, distribution of certificates, monthly and annual collection of donations, teachers’ salaries etc. And the manner in which gatherings for preaching are held today along with the form of today’s masaajid, salaries of the imaam, the mu’azzam and the committees and furthermore the journey of today’s Hajj pilgrimage. Similarly there are so many other practices. Did the Companions (Allaah have mercy on them) do all of this? Was all of this present at their time? No, absolutely not. So then those who deny peace and salutation should also call all the forms of these things innovations. And they should give speeches against them, print posters and try to eliminate them in every possible way. Why are they obsessed with only one thing that is Meelaad Shareef and standing for salutation?



Keep in mind, that if this manner (of Meelaad Shareef and standing for salutation) was established by the respected Companions then it would have been either mandatory or Sunnat (Prophetic tradition). And we don’t call it mandatory or sunnat. According to us reading salutation in this manner is mustahab (desirable). And a mustahab act is one that is considered good by the true Muslims like this saying of the holy Prophet (Sallal Laahu ‘Alaiehi Wa Sallam):



“Whatever is good [righteous] according to the Muslims [true believers] is also good before Allaah.” - (Ahmad: 3600. Al Mustadrik: 4465.) Excerpt -Blessings of Meelaad Shareef by Hazrat Maulana Muhammad Shafee Okarvi [Rahmatul Laah Alaieh]

Monday, December 21, 2015

FLAG PROOF -MEELAAD UN NABI -[Peace be upon Him]

 #Milad #Ahlesunnat #Islam
FLAG PROOF & MEELAAD UN NABI





 #Milad #Ahlesunnat #Islam
FLAG PROOF & MEELAAD UN NABI- 
Our Beloved Prophet [Sallal Laahu Alaieh Wa Sallam] and His Companions entered Madinah Munawwarah carrying flags:

While migrating to Madinah, when the Beloved and Blessed Prophet [Sallal Laahu Alaieh Wa Sallam] reached a place near Madinah, known as Mauda-e-Ghamim, Buraydaah Aslaami along with seventy horsemen from the tribe of Bani Sahm chased the caravan with the intention of capturing the Holy Prophet [Sallal Laahu Alaieh Wa Sallam] but he himself got captivated in the love of the Holy Prophet  and embraced Islaam. He said,
لا تدخل المدینة الا ومعك لواء، فحل عمامة ثم شدھا في رمح ثم مشی بین یدیه صلی الله علیه وسلم
Ya Rasoolul Laah! We will welcome you in Madinah with flags. Therefore, the horsemen took off their turbans, placed them on the top of their spears and moved to Madinah...to welcome him.Sub Haan Allaah.

 [Wafa al-Wafa, Vol. 1, Page 243, Published by Dar Ihyaa at-Turath al-Arabi, Beirut – Lebanon]
 

Monday, October 19, 2015

#Deobandi-DEOBAND TO BAREILLY IN ARABIC- BY HAZRAT Allamah Kaukab Noorani Okarvi




من الظلمات إلي النور
من ديوبند إلي بريلى    
      (حقائق)        
كتبه:
العلامة كوكب نوراني اوكاروى
ترجمة الى العربية:
محمد أنور محي الدين
 عن ترجمة الانجليزية   : للسيدغلام خواجة



اهداء

إلي كل محب حقيقي لرحمة للعالمين والنور المجسد والشفيع المشفع سيدنا المصطفي محمد صلي الله عليه وسلم

كوكب غفرله

 ----------------------------------------


بندہ پرور دگارم امت احمد نبی 

من عباد الله أنا, ومن أمة النبي أحمد صلي الله عليه وسلم.

دوست دار چار یارم تابع اولاد علی  
بِعشق أخلّاء* الرسول صلي الله عليه وسلم أقر وأنا خادم لذرية علي** (رضي الله عنهم)

مذھب حنفیہ دارم ملت حضرت خلیل  
إنا واحد من اتباع الطريقة الحنفية وأنتمي إلي ملة خليل الله إبراهيم عليه السلام

خاک پاے غوث آعظم زیر سایہ ھر ولی 
أنا تراب تحت أقدام الغوث الأعظم (رضي الله عنه) وأنا تحت عناية كل من أولياء الله (رضي الله عنهم).

_____________

*سيدنا أبو بكر, سيدنا عمر, سيدنا عثمان, سيدنا علي رضي الله عنهم
**سيدنا إلامام الحسن وسيدنا إلامام الحسين رضى الله عنهما
***حضرة الشيخ سيد عبد القادر الجيلاني رضي الله عنه.



-------------------------------------------------------------------------------------


تمهيد  
لقد كانت لحظة مباركة وجميلة تلك التي وطأت فيها قدما الداعية الإسلامي الكبير , خطيب الواعظين العالم الإسلامي الذي لا مثيل له وجسد المحبة الخالصة للرسول صلي الله عليه وسلم, حضرة مولانا محمد شفيع  اوكاروى عليه رحمة الله ورضوانه  جنوب إفريقيا عام 1976. كان محيط المنطقة كله قد تعتق بعبير ذكري الرسول صلي الله عليه وسلم من خلال كلامه المملوء بالإلهام والإحساس الصادق. لم تر أعيننُا من قبل ولا من بعد شخصية بهذه الروعة ولا استمعت إلي صوت أكثر فصاحة منه. كان مثالا حيا لما قاله الشاعر: "كان اسمه علي كل لسان والجميع يحبونه"
  كان حضرة مولانا اوكاروى عليه رحمة الباري قد زار جنوب إفريقيا للمرة الثانية عام 1979-1980, وقد استقبل استقبالا حاشدا ورائعا-وقد تمت دعوته إلي أرجاء المدينة المترامية. كانت هناك مجالس علم كثيرة تقام يوميا وكان الناس يأتون بأعداد هائلة. كان يطبع علي كل قلب بحبه في كل مكان يذهب إليه أو يعيش فيه.
 إن الخصال والشمائل الخاصة التي حباه بها الله سبحانه وتعالي لم يُؤتها الكثيرون. في ظل أربعين عاما من الجهاد نحو الحق قد أتم بحمد الله أكثر من 18000 خطبة مؤثرة, وهو رقم يضارب الأرقام القياسية إلي الآن. ذاكرته لا تنسي. انتقل مولانا الاوكاروى إلي رحمة الله وودع دنيانا في صباح 24 إبريل عام 1984وقلبه معلق بالصلاة والسلام علي الحبيب حضرة المصطفي صلي الله عليه وسلم.
 إنا لله وإنا إليه راجعون....
قد أدمع خبر رحيله المفاجئ أعين أعداد مهولة من الناس وبخاصة المسلمين السنيين في جنوب إفريقيا. رحيل قائد قافلة أهل السنة لم يكن فاجعة عادية. لقد كان من أعظم الذخائر لأهل السنة والجماعة، وشرفا لأهل السنة.          
حتي ان خصومه قد أُرغموا علي قبول عظمته وشموخه. كان اسمه محل صواعق تنزل بساحات الضلال. ونري هذا جليا في موقف غلام خان, طالب علم وهابي من مدينة راولبندي بباكستان, الذي اعترف صاغرا : "إذا كان هناك إنسان مثل مولانا الاوكاروى في الديابنه لكان كل الباكستانيين قد دخلوا في طريقة الديو بنديه ".
وقد أضفي حضرة السيد أحمد سعيد الكاظمي  رحمه الله تعالى شهادة حقة أخري في حق عظمته بقوله " كان مولانا الاوكاروى يتمتع بخصال حميدة كان الجميع يحسدونه عليها. "
 بدأ العديد من العلماء في باكستان والهند في المجيء إلي جنوب إفريقيا بعده ولكن لم يكن احد منهم قادرا علي ترك أثر فى القلوب  كما تركه هو. سحر أسلوبه الأخّاذ وصوته الباهر كان ينقل كلامه مباشرة إلي طيات القلوب . كانت عذوبة نبرته, وروعة شخصيته, بساطته ولينه, علمه الواسع وعمق كلامه, من الصفات التي تراصت جميعها في كيانه. كان مثالا يحتذي به في حل كل مشكلة وفي شرح كل شيء.
 اشرأبت العيون كلها بحثا عن شخص يملأ مكانه الشاغر من بعده ويحذو حذوه في الدعوة, كانت الآذان متعطشة للاستماع إلي شخص في صفاته, في لمحة منه. ولكن لا أحد يمكنه أن يكون عوضا لأحد. كان مولانا الاوكاروى  بلا نظير دون شك-
كان من المقربين إليه الحاج يوسف حسين منصور, وهو من سكان بيت رتيف بجنوب إفريقيا وكان مولعا به. وابنه هاشم يوسف منصور كان يعشقه لأبعد الحدود, كان قد سمع حضرة مولانا الاوكاروى  يردد "إذا رأيتني فقد رأيت واستمعت لكوكب. "
 كان الجميع يعلم أن كوكب هو أكبر أبناء حضرة مولانا محمد شفيع الاوكاروى عليه الرحمة والرضوان, ولكن أحد لم يكن قد رآه بعد وكان الجميع يريدون دعوته إلي جنوب أفريقيا.  من كان يتخيل أنه سيأتي إلي هنا عندما يكون مولانا الموقر الاوكاروى غير موجود. في النهاية نجح هاشم منصور في أن يأتي به إلي جنوب إفريقيا, وتسنت لنا الفرصة بعد ذلك لرؤية حضرة العلامة كوكب نوراني الاوكاروى وملأنا الرضا بأن مولانا الاوكاروى قد ترك لنا خليفة علي حق وصدق. لابد أن حضرة مولانا اوكاروى قد دعا له أن يكون علي استحقاق لاسمه.
 وقد قال حكيم ميان نواب دين شرق بورى من راى وند  الذي توفي هذا العام عن عمر يناهز المائة عام, وهو من تلاميذ الاسد الرباني حضرة ميان شير محمد شرق بورى عليه رحمة الله:  " عندما ولد العلامة كوكب نوراني  أبلغه مولانا الاوكاروى بأن "النور قد حل علي هذا البيت". وحضرة الاسدالرباني ميان شير محمد شرق بورى  عليه رحمة الله كان قد زف البشري إلي أبي مولانا الاوكاروى الحاج كرم إلهي رحمه الله تعالى قبل ولادة مولانا أوكاروي بعام قائلا : "كرم إلهي !! مزيد من الأنوار ستحل ..مزيد من فضل الله سيحل علينا. "
 إن العالم قد شهد بالفعل هذه الظاهرة, وهي أن  مولانا الاوكاروى ، الذي ولد ببشرى سعيدة من عارف بالله قد قام طوال حياته بنشر الأنوار في كل مكان وتبديد الظلمة. والعلامة كوكب نوراني الاوكاروى هو علامة أخري وبشرى ثانية من حضرة الاسد الرباني.
 إن الهدوء الذي أخلفه رحيل حضرة مولانا الاوكاروى قد تبدد في النهاية بالصوت الساحر الجميل للعلامة كوكب اوكاروى.
 لقد بدأ العلامة كوكب مرحلة زمنية جديدة في جنوب إفريقيا, وفي خلال أيام كان قد أعاد إحياء المهمة التي قد أفني أبوه عمره فيها. لقد عمل دون دعة واتبع تعاليم أبيه الموقر ومنهاجه في الإرشاد إلي الحق في دعوة الإسلام وطريقة أهل السنة.  لقد ظل في زمرة من الأشخاص والكتب, وهو يؤم العديد من مجالس العلم يوميا وينشغل بنفس روح التفاني والاتقان وقد أضفي عليها الشباب وأعاد إليها الحيوية.
 خلال خمس سنوات من 1987م  إلي 1991م ،  قد تمت دعوة العلامة الاوكاروى إلي هنا ست مرات. وانه خلال هذه الفترة قد زار سوازي لاند ، بوت سوانا ،موزم بيق ،موري شوس ،ري يؤنيون ،ليسوتو ,وزيمبابوي , ومناطق أخري كثيرة. وقد ألف 8 كتب قد تم ترجمتهم إلي اللغة الإنجليزية.وقد نشر حلقات الذكر الجماعي التي نشرت بدورها تعاليم السنة بالقيام بالصلوات والتسليم علي الرسول صلي الله عليه وسلم قبل  الآذان وبعده،  وقد بدأ الاحتفال بالمولد النبوي الشريف لأول مرة في تاريخ أجزاء كثيرة من البلاد.
إلي جانب ذلك تأسست فروع من مولانا الاوكاروى اكاديمى(العالمي) قد وتأسس جانبها العديد من المدارس الدينية. الآلاف من العمال قد تلقوا تدريبهم للخدمة في ظل طريقة أهل السنة. العديد من الناس قد اعتنقوا الإسلام ولأول مرة, تم الاحتفال بيوم عاشوراء في جنوب افريقيا
 يعود إلي العلامة أوكاروي أيضا الفضل في إنجاز هام في جنوب إفريقيا ففي يوم الجمعة الموافق 16 من ديسمبر سنة 1988 ذهب بنفسه إلي حقل مياز, (مياز فارم )  ,وقد أهدي إلي قائدي جماعة التلبيغ الوهابي الديوبندي  دعوة إلي مناظرة  وابتهال (وهي ان يتحاجّ اثنان ويدعوا أن تحل لعنة الله علي الظالم الذي ينكر الحق). فقد كان يرجو مناخا من السلام والوئام في الأقلية المسلمة في جنوب إفريقيا حتي يتسني له هدفه الأكبر بإيضاح الحق وتبديد الضلال. كان قد أحضر معه صندوقا كاملا مملوءا بكتب علي اختلاف عمرها منها الحديث ومنها القديم وكلها لعلماء ديوبند. حتي تكون المعتقدات والتصرفات التي قد نشرتها جماعة التبليغ الوهابي باتهامنا بالبدعة والحداثة تحت محل الإثبات من القرآن والسنة من خلال كتب كتبها علماء ديوبند بنفسهم. وبهذا يتخلص المسلمون في هذا البلد من الاختلاف والانشقاق ويعيشون في سلام.
 خلال ثلاث سنوات متصلة ظلت دعوة العلامة الاوكاروى تنشر باستمرار في جريدة "سانداي تايمز اكسترا" . وكان للعلامة الاكاروى أربعة مواضيع للمناقشة والجدال وقد نُقلت إلي تلاميذ مدرسة التبليغ الوهابي الديوبندية  بالاتصال المباشر فضلا عن النشر في الجرائد. ولكن علماء المذهب التبليغي الوهابي الذين يدّعون علي أنفسهم الحق لم يملكوا أبدا الجرأة لنزال العلامة الاوكاروى وقد فشلوا أيضا في إثبات موقفهم علي الحق كما يدعون.
في أغسطس من عام 1991م , بعد استنفاد كل محاولاته معهم قام العلامة الاوكاروى بنشر ملاحظته الأخيرة في نفس الجريدة وأوضح وقتذاك أن جماعة التلبيغ الوهابي الديوبندي قد أثبتت علي نفسها الكذب والنفاق.
 لن ينس مسلمو جنوب إفريقيا أبدا الجمائل والفضائل التي حلت عليهم بواسطة العلامة الاوكاروى . فبعرض الحقائق عن الجماعات المدّعية للصلاح وكشف حقيقتهم قد نجح بإبعاد العديد من المسلمين عن الضلال.
 الله أكبر. لقد صار اسم العلامة كوكب نوراني الاوكاروى رمزا للحق وسيفا مسلولا  لكل ضلالة في جنوب إفريقيا. اللهم احفظ هذا المحب الحقيقي للرسول صلي الله عليه وسلم واجعله ذخرا للإسلام...أمين.
 ومن أجل التعليم , قام العلامة كوكب النوراني الاوكاروى بإيضاح حقائق تبين فيم ولم يختلف السنيون مع الوهابيين الديوبنديين. وما هي الحلول لهذه الخلافات. الكتاب الذي أمامي " من ديوبند إلي بريلى(الحقائق ) " سيعطيكم كل التفاصيل عن ذلك, بل إنه من الممكن تسميته بكتاب ثوري. من خلاله ستتمكنون من معرفة من هم المخلصون والمعتقون.
 هذا الكتاب قد تم نشره لأول مرة في جنوب إفريقيا عام 1988م  ، ومنذ ذلك الحين قد تم نشر وتوزيع ثلاث طبعات مع إضافات جديده  فيه ، لقد تم ترجمته إلي خمس لغات مهمة مختلفة.
 في خلال هذا الوقت قد تم أيضا نشر كتاب العلامة الاوكاروى المسمي "أبيض واسود"( سفيد و سياه) , وهو الذي يعطي التفاصيل ويوضح بشدة حقيقة الوهابية الديوبندية. "أبيض وأسود" يحمل تفسيرات وافية للنقاط التي تم سردها في هذا الكتاب "من ديوبند إلي بريلى ". هناك أيضا في هذا الكتاب مقتطفات  تعطي لمحات عن كتابات علماء ديوبند المجحفة.
 قبل نشر الطبعة الرابعة من كتاب " ديوبند إلي بريلى ", كان العلامة كوكب نورانى الاوكاروى قد أضاف بعض الزيادات وقام ببعض التصليحات للكتاب. لقد قام جناب صغير ملّال بترجمته إلي الإنجليزية, وهو شاعر شاب وكاتب صغير من كراشي.ولكن بعد التغييرات قام السيد الموقر غلام خواجة وهو من ذرية المحبوب السبحاني حضرة سيدنا غوث الأعظم رضي الله عنه بترجمة هذاالكتاب وهو أيضا طالب وصحفي باكستاني متميز في دراسة اللغة الإنجليزية وقد أتم ترجمة خمس كتب للعلامة كوكب نوراني الاوكاروى  -
 إنني علي ثقة بأن القراء بعد قراءة هذا الكتاب سيعلمون أنه لابد من نقله إلي إيدي كل مسلم حتي يتمكن من تصحيح معتقداته وقالبه الفكري ولا يكون ضحية للإضلال. بالرغم من الموارد المحدودة تعبأ مدرسة مولانا الاوكاروى بجنوب إفريقيا بخدمة الإسلام والملة الإسلامية وهي تسألكم الدعاء والتعاون جنبا إلي جنب معها. اللهم ارزقنا الثبات علي الحق.
 أنا علي علم تام بإنني أقف في الطريق بينكم وبين العلامة كوكب النوراني  الاوكاروى ، ولكني لازلت أتمني أن يكون تدخلي قد زاد من رغبتكم في تصفح هذا الكتاب.

١٩٩٢  م                                                                                                 محمد بانا شفيعى قادرى
                                                                                                 
                                                                                         صندوق بريد 340,
                                                                                              دربن - جنوب إفريقيا






مقدمة          
للحق أقول, أنا مجرد باحث للمعرفة في مجالات الدين, والروحانيات والشئون الدراسية. إن الفهم والوعي بالكلمات والحروف وخبرتي بهم هي وليدة البيئة التي ترعرعت فيها بسبب والديّ الطيبين, جدي وجدتي, ومعلمي و مشايخي ، هؤلاء هم الشخصيات المحترمة والموقرة التي احتككت بها في بداية حياتي.

 كنت منذ طفولتي, بوسيلة أو بأخري مرتبطا بالكتاب والقلم, المدرسة والمكتب و المناقشة والملاحظة الدينية. لقد أتممت بحمد الله ثلاث عقود من عمري. وأنا علي وعي تام بأنه يتعين علي أن أعبر محيطات عميقة علي ظهر سفينة الحياة الغير مستقرة. علي كل حال, لدي إيمان وأرجو ان يكلل مجهودي بالنجاح عن طريق إرادتي الخالصة وشوقي ولهفتي وبعض اللطف والعطاء من أقاربي الكبار سنا ودعوات أصدقائي زاد هذه الرحلة إن شاء الله.    

كنت دائما مكروبا بهذا التفكير ولكنه قد زاد هذاالكرب  مؤخرا عندما قمت بزيارة البلاد الإفريقية. لقد شاهدت هذه الظاهرة الغريبة بين أبناء الإسلام الذين يعيشون في موطني وأيضا بعيد عن الوطن بأنهم ينشقون علي بعضهم. لماذا يوجهون الاتهامات إلي بعضهم البعض ؟ّ حتي المسميين بعابري السبيل إلي المدينة, الدعاة يغيرون الحق ويلبسون به الباطل. والذين ينبغي عليهم أن يكونوا مثال للسلام والأمن هم بانفسهم وبأقلامهم وأفعالهم يحقرون من دينهم وجمعهم ومسجدهم ومنابرهم  التي ينتمون إليها.

إن قلبي يدمي كلما تكلمت عن مأساة تضيع طاقاتنا في نزاعاتنا ومشاداتنا الداخلية. ما أسوأ أن تضرب الاختلافات والجدال  مركزنا ومحورنا! إن الدين الإسلامي لا يمكن أن يُفهم من دون الرسول صلي الله عليه وسلم. ولكننا على  رغم ذلك نختلف في وصف وتأويل وشرح التفاصيل في عظمة ومجد شخصية الرسول صلي الله عليه وسلم ذاته. إنني أؤمن بأن الرسول صلي الله عليه وسلم كالمرآة. إنه رحمة للعالمين, نور متجسد وشفيع رحيم. لقد وهب الإنسانية لرجال كانوا أسوأ من الوحوش, وبعظمة خلقه قد حول الكراهية إلي محبة. التعاليم والعبادات لهذا النبي الكريم صلي الله عليه وسلم قد رفعت شأن سكان الجزيرة العربية ليتحولوا من أمة ترعي الغنم إلي أمة ترعي الأمم. إنني بالفعل لم أجد أي مؤمن أو تابع لأي دين ينبس بكلمات متناقضة أو مسيئة عن إمامه وهو ما يندرج تحت طائلة عدم الاحترام والغطرسة وسوء الخلق. ربما لا تتحمل أي أمة موقفا كهذا تجاه نبيهم وقائدهم كالذي بدر من بعضنا تجاهه صلي الله عليه وسلم.

إنه من الغير مفهوم لماذا يقللون من شأن الرسول صلي الله عليه وسلم ويوجهون إلي صفاته النقد وهو الرحمة المهداة ونور النبوة. إذا كانوا حازمين في أفكارهم ومعتقداتهم ولا يحبون أعظم الخلق صلي الله عليه وسلم ولا يحبون معجزاته وصفاته ولا يحبون أن يحترموه ويشرفوه فلم يصرون علي تسميتهم بأتباعه ؟؟

إن علاقتنا بالرسول صلي الله عليه وسلم ليست كعلاقتنا بفيلسوف أو مفكر أو معلم أو كحاكم أو كسيد علينا. ولكنها علاقة عابري سبيل بمرشدهم وهذه العلاقة هي كعلاقة محب ومحبوب. الحب الجم فقط هو أساس علاقتنا بالنبي صلي الله عليه وسلم. إنه سيدنا, وعبوديتنا لم تبع أو تشتري ولكنها شيء يرجع إلي اختيارنا. هذه العلاقة تحت ظل هذا الحب الجم تجعله أيضا حاكمنا وملكنا ومعلمنا الأعظم. إيمان المؤمن ينبغي أن يعلمه الحب والاحترام , وعندما تكون مسألة حب, تكون من العجرفة أن يقوم المحب ولو بنظرة سيئة إلي محبوبه, أو بإشارة إصبع إليه. يا سادة! إنها مسألة طاعة كاملة وتواضع . إن منزلته ليست فقط بحكم حبنا له بل أيضا بحكم حب الله سبحانه وتعالي ذاته له. يالها من مكانة رائعة.
“Ishq se Ho Jaa’e Mumkin Hai Wagarnah ‘Aql se
Kyaa  Muqaam-e-Mustafaa Hai Faiesalah  Dushwaar Hai.’’
أي أن ذلك ممكن فقط من خلال الحب, فالفكر وحده لا يستطيع أن يبين حدود محبتنا لرسول الله صلي الله عليه وسلم.

 الناس يقولون , "دعوهم يقولوا ما يريدون أن يقولوا, دعوهم ينطقوا بأي شيء يريدون أن ينطقوه مهما تشبع بعدم المنطقية. ولكن ينبغي أن تكونوا ساكتين, وتتحدثوا فقط عن وحدتنا. أيا كان ماذا يحدث. إن هؤلاء المولويين لا يزالون يتصارعون حول رؤية القمر في الوقت الذي وطأت فيه أقدام الانسان فوق سطحه. "
الناس يقولون " تكلموا عن التحضر, اجعلوا الدين متحدثا قليلا. أدخلوا نغمات جديدة وغيروا من الطرق القديمة. أن هذا هو عصر السرعة والسفر بسرعة الضوء. لماذا لا تزالون في مكانكم مع مشاكل الماضي القديمة وتناقضاته القديمة ؟ "
 إن الزمن بالفعل قد تغير كثيرا ولكن ليس لدرجة أن يفقد الإنسان انتماءه إلي أخيه الإنسان وينسي ضرورة تكاتفهما في صرح الحياة, وليس لدرجة أن تنطفئ نار الشرف والدفاع عن العرض واحترام الذات. إن هذه الزيادات المستمرة من أشياء جديدة تتشكل في إنشاء مدن بمبانِ شاهقة الارتفاع, وسيادة الميكنة والتكنولوجيا هي اشياء حقا مبهرة. إن الإنسان قد ضل بالفعل وتاه أكثر. لقد زاغت عيناه بالأضواء التي اقتحمت عالمه حديثا, ولكن هل تغير الإنسان أيضا في نفسه ؟ هل بدأ في المشي علي رأسه بدلا من قدميه مثلا ؟؟
 بالاستماع إلي افتراءات ومؤامرات الموالي ضد رسولنا الكريم صلي الله عليه وسلم, تبدو كلمة الشرف وكأنها قد فقدت معناها. إنهم لا يقبلون البتة أن يقول أحد ولو معشار ما يفترون علي النبي صلي الله عليه وسلم علي أهلهم وعشيرتهم وقد تأخذهم العصبية إلي القتال إذا شعروا بالإهانة في هذا الاتجاه. إن الإنسان إن أُهين من يحبه فلن يتجه إلي مفتِ أو يحاول أن يحصل علي فتوي لمعرفة رأي القانون, بل سيأخذ بنفسه خنجر الرد ليدحض ما يقوله المغرضون.
 هذا حال الأقارب الذي يجمع بينهم القرابة والدم والاجتماعيات. ولكنها تختلف تماما عندما يكون الأمر ذاصلة بخاتم النبيين محمد صلي الله عليه وسلم. إن العلاقة بين الرسول صلي الله عليه وسلم وتابعيه مختلفة تمام الاختلاف عن أي علاقة أخري في العالم. إن المسألة تتعلق بالقلب وليس بالعقل. هذه علاقة روح وروحانيات وحق وأمان وحب. كيف يمكن لتابع متيم بحب النبي صلي الله عليه وسلم أن يسكت إزاء الخوض بعجرفة في سيرته العطرة؟ إن هذا أكبر عذاب. لفترة طويلة ظل هذا حال المنكرين وقد ازداد أكثر في الفترة الأخيرة.
 إن هذه المعارضة ليست فقط من أجل المعارضة. أن تكون مختلفا هو شيء مختلفا تماما عن أن تكون ضد شيء ما. إن الفكر السطحى لهؤلاء الناس المنتهكين هو الأساس لكل هذه الاختلافات والافتراءات. ما هي حدود الفكر البشري ؟ نعم ما قال شاعر الشرق العلامة محمد إقبال

“Guzar Jaa ‘Aql Say Aaagay ke yeh Noor
Chiraagh-e-Raah Hai Manzil Naheeñ Hai”
أي لا تعبأ كثيرا بأمر العقل لأنه مجرد نور لإضاءة الطريق وليس هو غاية الطريق.

بمرور الوقت, تطور الفكر البشري بشكل ملحوظ لا يمكن إنكاره وارتفع إلي مستويات مذهلة, وقد تمكن الإنسان باستخدامه من الطيران في الفضاء مثل الطيور. لقد أهدي الإنسان نفسه أجنحة لتحقيق أحلامه. لقد تمكن من صنع آليات مميكنة وروبوتات تتمكن من العمل المتواصل المستمر دون كلل أو ملل. لقد بلغ علو صوت الإنسان منزلة عالية حتي صار الرجل يتكلم في القطب الشمالي والناس تسمعه في القطب الجنوبي. ...إن أكبر إنجاز مذهل للإنسان هو التضاؤل المهول في المسافات. لقد تمكن الإنسان من اختصار العالم من الشرق إلي الغرب ومن الشمال إلي الجنوب. ولكن حتي اليوم, بكل هذه القوة التي حققها كم يبدو ضعيفا ودون حول! كم هو محدود وغير ذي أهمية ؟ لقد تمكن من محو أوبئة عديدة من علي سطح الأرض, ولكنه لا يزال بلا حول ولا قوة أمام الموت. لقد استطاع أن يكابح الطبيعة ولكنه لا يزال غير قادر علي التحكم في اضطرابات العواصف والأعاصير والبراكين. فكر الإنسان لم يستطع إلي اليوم أن يحل هذه المشكلة, لماذا تختلف كل بصمة إبهام خاصة بشخص ما عن مثيلاتها بين جميع البشر ؟  هذا مجرد سؤال بسيط. هذا الكون نفسه هو أكثر شيء يبرز فيه الاعجاز والروعة. هذه الأرض وهذه السماء, هذا القمر وهذه النجوم, هذا التبدل والتحول في الفصول السنوية, قوس قزح الذي يرتسم في الفضاء بعد المطر, هذه الأعجوبة الخاصة بالصباح والمساء, هذه المجرة, هذا الكم الهائل من الأضواء والألوان. ما هم إذن ؟ ولمن خُلِقوا ؟

الحياة والموت وهذا النظام الكوني هو شيء وراء أسوار العقل البشري وفوق حدود تفكيره ووعيه. لقد حبا الله سبحانه وتعالي بالفكر بالطبع ولكن بحدود لا يتعداها. ومن يتعد حدوده يِزد في الضلال والتخبط. إن العين تري فقط ما بوسعها. والعقل يفكر فقط فيما يستطيع أن يتحمل ولو وضع الإنسان كل مجهوداته في أن يتعد حدود تفكيره لكان انفجار أوعية عقله الدموية أقرب إليه بكثير من العلم الذي لن يخطو في سبيله ولو خطوة فوق ما قدر الله له منه.
 إن الفكر ليس هو الغاية. إنه إن كان كذلك لكان الإنسان بعد قضاء فترة من آلاف الأجيال قد توصل إلي وجهة ما. إن الفكر ما هو إلا وسيلة وليس غاية.  وكما قال الشاعر:

Shaayed ‘Usay ‘lshq Bhee Na Samjhay
Jis Karb Mayñ ‘Aql Mubtilaa Hai”
أي ربما يكون حتي الحب غير قادر علي فهم المعاناة التي يعيش في ظلها العقل / الفكر .

إن خضوع الفكر (العقل) للمعاناة هو شيء حتمي, لأنه بلا قيمة. إنه يلهث وهو لا يزال علي عتبة الباب السابع . الحب هو في ذاته غاية. الحب هو تفوق وامتياز الإنسان  وهذا الكون هو مثل السراب في عيون المحب.  إن المحب كون في ذاته.  الحب هو الحقيقة وهو الغاية وهو إكسير الحياة ومفتاح الخلود. الفكر هو البداية, والحب هو النقطة المنشودة. الفكر مثل الخيل المسوّمة, والحب هو القيمة الحقيقية. الفكر هو من خصائص وصفات الإنسان, والحب هو نقطة التتويج. الفكر شك والحب يقين. الفكر حلم, والحب هو تأويله. إذا كان الفكر سرابا فالحب هو الحق والحقيقة. (الفكر لا يعني الغطرسة أو الافتراء أو الاتهامات أو الانتهاك). ليتكم سألتم حضرة  سيدنا طيفور بايزيد البسطامى عليه رحمة الله عن موقف الحب. لطالما تردد أن "روحه ظلت تحلق في عالم الأرواح لمدة سبعين الف  سنة وظلت تردد بأن حدود عظمة المصطفي صلي الله عليه وسلم لا تحصي. "

نحن المحبون نستوعب ونقر بمكانة المدينة لا من خلال الفكر بل من خلال الحب. الإيمان حب. الاتهامات والاختلافات وليدة الفكر. الحب لا يتصرف هكذا. الحب هو طاعة كاملة وتوافق تام. الحب لا يفكر, الحب يري. الحب فقط يري المجد والجمال للمحبوب. يسمع الأمر ويذعن بتنفيذه. إنه ينبهر ويعجب بكل تصرف من تصرفات المحبوب. لأنها جزء من وجود المحبوب, ظل من ظلاله وانعكاس لصورته.

إن خاتم المرسلين سيدنا محمد صلي الله عليه وسلم هو رسول إلي الإنسان والملائكة والجن والحور والغلمان. هو نبي الجبال والأودية, الورود والأوراق, الأشجار والصخور, الحبات والنقاط, الماء والأرض. إن الخالق سبحانه وتعالي يصلي ويسلم عليه, يقسم بخصلاته وبوجهه, ويجعل طاعته من طاعته هو سبحانه وتعالي ويجعل ولايته من ولايته هو سبحانه وتعالي. يدعو سبحانه وتعالي يديه وكأنها يديه هو, ويحكم علي اتباعه برضاه هو, يبشر المتبعين له بالجنة ويحذر المنكرين له بعذاب جهنم.

من ديوبند إلي بريلى هو كتاب روائي يقص الرحلة من الظلام إلي النور من الفكر الناقص إلي الحب الكامل. هذا المكون الأساسي للإيمان وهو حب النبي صلي الله عليه وسلم, هو الخاصية المميزة للبريلويين.  إنهم يقولون
“Mayñ tuo Maalik Hee Kahuuñ Ga Keh Ho Maalik Ke Habeeb
Ya’nee Mahboob-o-Muhibb Mayñ Naheeñ Mayraa Tayraa”
أي سأظل أسميك مالكا مادمت أنت حبيب المالك  سبحانه وتعالي. ما بين المحب والمحبوب لا يوجد تمييز لما له وما لي.
 علي صعيد آخر, أهم خصائص الديوبنديين هي الفكرالغير مقيد. إنهم يقولون والعياذ بالله علم الرسول صلي الله عليه وسلم وحدوده للغيب هو بمقدار علم البهائم له. (حفظنا الله جميعا من هذه الفكر الفاسده)
 إن هؤلاء هم الذين يعنون فقط بالمقارنات الفكرية والمنافسات مخصصة لهم. إن رسالة التراب الذي وطأ عليه الرسول صلي الله عليه وسلم وآله هي دعوة حب. كيف يمكن أن يسوى الرسول صلي الله عليه وسلم بأتباعه في الوقت الذي لا تتحمل فيه مبادئ الفكر نفسه المساواة بين الجاهل والعالم. إن المتبعين للرسول صلي الله عليه وسلم هم بشر والرسول صلي الله عليه وسلم بشر ولكن النبي إنسان ليس له نظير ولا يقارن. إنه فريد ومتميز عن كل المخلوقات. لا شيء يساويه ولا شيء يجاري مكانته. إن الله سبحانه وتعالي بنفسه يقول عن الرسول صلي الله عليه وسلم "وما ينطق عن الهوي, إن هو إلا وحي يوحي, علمه شديد القوي". وقد قال الرسول صلي الله عليه وسلم بلسانه الشريف "لست مثلكم، لست كهيئتكم".
عندما يرد في القرآن إلي الرسول صلي الله عليه وسلم "قُل إنما أنا بشر مثلكم" فهذا تعبير رمزي, ولو كان يعني مساواة بحتة في الإنسانية والقيمة البشرية لشمل النفي أيضا النبوة الشريفة. لأن ليس أي إنسان لديه الصفات والشمائل التي تمكنه من نقل الرسائل الربانية. هذه الآية القرآنية يمكن أن تفسر من الفكر بعدة طرق, ولكن, في الحقيقة ينبغي أن يكون تأويلها فقط علي هذا النحو: إن الإنسان يجب ألّا يحذو حذو النصاري في عبادة نبيهم (بحكم معجزاته التي يجريها الله علي يديه).  فهذا تأكيد علي نفي ألوهية النبي صلي الله عليه وسلم.
 إنني أسأل هؤلاء القوم الذين يتبنون الفكر إذا كانوا يصرون علي المساواة مع المصطفي صلي الله عليه وسلم أن يبلوا ولو خصلة واحدة من خصاله الشريفة وصفاته الكريمة. إن ادّعاء المساواة بالرسول صلي الله عليه وسلم أو بوصفه بمجرد رجل هو بالنسبة إلي عقلي ضرب من الغطرسة والبدعة. إن القرآن الكريم نفسه يخبرنا أن دعاءنا الرسول كدعاء بعضنا البعض نوع من الإثم. لا يوجد لا في القرآن أو السنة ما يدعونا إلي أن ندعو الرسول صلي الله عليه وسلم كما ندعو بعضنا البعض. بل هو واضح جلى في القرآن أنه ينبغي علينا ألا ندعو الرسول صلي الله عليه وسلم أبدا كدعاء بعضنا البعض.
إنني أشعر نوعا ما بالراحة من عبء من الدين قد أثقل كاهلي منذ وقت بعيد. ولكنه لا يزال ينبغي علي أن أفعل الكثير في هذه الوصلة, لأنني لا أعرف كم تبقي من النواحي. اعتبروا هذا قسطا أولا. وسوف أقوم بالباقي علي عدة مراحل.
لقد حاولت أن ارد علي جماعة الفكر بلسانهم, بلغة الجدال والبراهين, والمنطق والاستنتاج, حيث أنني شخصيا أري الرد علي كل هذه المسائل في الحب والحب فقط.     
'Aql Qurbaañ  kun ba pesh e  Mustafaa (Sallal Laahu 'Alaiehi  Wa Sallam).
     أي جرد حبك للرسول صلي الله عليه وسلم وضح بعقلك أمامه .
ولكن هذه مسألة تتعلق بالحب ولا يراها إلا المحبون, لذا فمن المنطقي ألّا يفهموها-
إن أبواب هذا الفقير مفتوحة لكل من يخطر له أسئلة عند قراءة هذا الكتاب. إن كل المصادر والمراجع المستخدمة موضحة. هذه الكتب متاحة عامة. ليس من شيم المؤمن أن يبهت أخاه أو يفتري عليه كذبا. ستعرض كل أعمالنا علي الميزان يوما ما. إذا وضعتم هذا في أذهانكم فسوف تكون كل أحكامكم علي أساس من العدل والمساواة.  والموت  قاب قوسين أو أدني منا.

                                                                                "كوكبِ نوراني را أحمد شفيع"
                                                                             لكوكب النوراني احمد صلي الله عليه وسلم شفيع 
                                                                             ( اللهم اجعل محمدا صلى الله عليه وسلم شفيعا لكوكب النوراني  )
                                                                               اوكاروى غفرله 




 الله ربُ محمدٍ صلي عليه وسلما
يقول رحمة العالمين, النور المجسم, والشفيع المعظم, النبي المكرم صلي الله عليه وسلم "من قال لا إله إلا الله دخل الجنة", وهو قول حق من النبي الحق صلي الله عليه وسلم الصادق الذي لا ينطق عن الهوي.

إن صدق النبي لا يحتمل ولا مثقال حبة من شك. إن لسانه هو نفسه الذي أعلم العالم بالله سبحانه وتعالي. إن قوله حق يسري علي جميع من تلفظ بالكلمة الطيبة, كلمة التوحيد "لا إله إلا الله", فهو في حظيرة الإسلام. وقد صار لزاما علي كل من قال هذه الكلمة أن يكون مؤمنا تمام الإيمان بها وأن يعمل بها بكل طريقة ممكنة. إن الإنسان إن أنكر ركنا أو عنصرا واحدا من الإيمان بعد النطق بالكلمة الطيبة(وهي كلمة التوحيد) فإنه يخرج  من حدود الإيمان إلي الكفر, لأنها تقتضي  من الانسان أن يؤمن بجميع جوانبه جملة وهكذا حال المؤمنين جميعا. إن من أمثلة الناس الذين تعدت أقدامهم حدود الإيمان جماعة القاديانيين اللاهوريين الاحمديين الذين أنكروا فقط ختم  النبوة, وبذلك خرجوا من الإيمان. إنه من الجلي وجوب الإيمان بختم النبوة ورحيل  الرسول صلي الله عليه وسلم إلي جوار ربه, والإيمان هو مسمي لتصديق كل أركان الاسلام وجوانب الحق في العقيدة. إن المرء حتي ولو نطق الشهادة وأقام الصلاة وأدي الصيام لا يستطيع أن يسمي نفسه مؤمنا. عندما ارتحل الرسول صلي الله عليه وسلم من دنيانا, قامت بعض القبائل برفض دفع الزكاة مع أنهم لم ينكروا الصلاة أو الصوم, ولكنه  شن عليهم خليفة رسول الله صلي الله عليه وسلم أبو بكر الصديق حربا في سبيل الله. لقد ورد فى الشريعة أنه إن قبل الإنسان الإسلام ثم رفض شيئا من أساسياته وركائزه ولم يتب يكون في هذه الحالة من المرتدين الذين عقوبتهم القتل. هذا هو الحق ومن يتحدّ شريعة الله يكون خائنا ومارقا, وعقوبة الخيانة هي القتل في جميع الشرائع في العالم.